الطائر الحر

الطائر الحر

أذا كان الحب كلمــــــــــــات .. فلن أسكت أبــــــــــدا..!!وإذا كان الحب همســــــاتفسوف أرى ذلـك في عينيكوإذا كان الحب إحساس .. فلن أخفي مشــــــــاعري..!!وإذا كــــــان الحب وفـاء .. فأنــ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

الطائر الحر
حفظ البيانات؟

شاطر | 
 

 التربيه لماذا ؟؟ حتي لانضيع في مهب الريح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 19/12/2013
العمر : 29

28122013
مُساهمةالتربيه لماذا ؟؟ حتي لانضيع في مهب الريح

مقتطفات من المحاضرة
 إننا في أمس الحاجة إلي منهجٍ تربويٍ أصيل .
 أسباب طرح هذا الموضوع في هذه الآونة .
لكي يتخلص واضعوا المناهج التربوية من عقدة النكص ماذا نفعل ؟
 المصادرَ التي يجب علي الأُمة أن ترجع إليها مرةً أخري لتستقيا منها منهجها التربوي .
 من نادي بعودة الأُمة إلي القرآن دون السُنةِ فإنما هو مخادعٌ .
 خصائص المنهج التربوي الإسلامي :
أولاً : خاصية التكامل والشمول .
ثانياً : التوازن والإعتدال .
ثالثاً : التميز والمفاصلة .
 (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) (البقرة:120)
 كيف نربي ؟
 وسائل التربية وسائل التربية وسوف أركز الحديث مع حضراتكم في الوسائل التالية :
أولاً : التربية بالقدوة .
ثانياً : التربية بالموعظة .
ثالثاً : التربية بالقصص القرآني والنبوي .
رابعاً : التربية بالمثل القرآني والنبوي .
خامساً : التربية بالعادة والأحداث الجارية .
سادساً : التربية بالعبادة .
وأخيراً التربية بالعقوبة .
 من عَدِمَ الماء تيمم بالتراب .
 التربية بالقدوة من أهم أهم وأخطر وسائل التربية .
 فقال جحا : يكفيني نعيرها .
 الصراع النفسي الذي يعيشه كثير من شباب الأُمة ... ما أسبابه ؟؟؟؟
 إن أعظم خطوة عملية نخطوها الآن لتصحيح المسار ولتصحيح المنهج ولتصحيح الطريق إنما هي أن نقدم لشباب الأُمة ولأبناء الأُمة القدوة العملية .
 أرسلَ الله القدوة والمثل للعالمين جميعاً ليحول هذا المنهج الرباني إلي واقع عملي وإلي منهج حياة .
 سأل تلميذ أستاذه : يا أستاذي أريد أن تعلمني اسم الله الأعظم .............
ماذا فعل الأُستاذ ؟!!!!!
 ووالله ما تجرئنا علي أن نتحدي الله وشرع الله وعلي أن نتحدي سنة رسول الله وعلي أن نعصي الله في الليل والنهار إلا يوم أن غاب في قلوبنا قدر العزيز الغفار جلَّ وعلا .
 لا تنظر إلي صغر المعصية ولكن أنظر في حق من عصيت .........
 يا أخي الذنوب إذا وقعت من المؤمن رآها في في عينه كالجبل أما المنافق هو الذي يري ذنبه كذبابة سقطت علي أنفه فذبها هكذا فطارت !!!!!!
 يا بني إنك لم تُستأمن علي فأرٍ فكيف تُستأمن علي اسم الله الأعظم ؟
 عايزين نربي قلوبنا علي أن نراقب الله لا علي أن نراقب عين القانون الأعمي لأن القانون لو نظرنا في مكانٍ وفي ساعة فلن يرانا في مكانٍ آخر وفي ساعةٍ أُخري .
 وما من مكانٍ ذهبتُ فيه إلا وعلمتُ أن الله يراني - طيب أروح فين - ؟؟؟؟؟
 قُدوَتُنا مُحمدُ بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم
 يا قوم أسلموا فإن محمد يعطي عطاء من لا يخشي الفقر .....
 قال له الحبيب قال هون عليك فإني لست بملك إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد في مكة .
 من أنت لتغتر بعلمك ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالي من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له هو الواحد الذي لا ضد له وهو الصمد الذي لا منازع له وهو الغني الذي لاحاجة له وهو القوي الذي لا يُعجِزَهُ شئٌ في الأرض ولا في السماء وهوجبار السماوات والأرض فلاراد لحكمه ولا معقب لأمره وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله أدي الأمانة وبَلَّغَ الرسالة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة وجاهد في الله حق جهاده حتي أتاه اليقين ( الموت ) فاللهم اجزه عنا خير ما جازيت نبياً عن أمته ورسولاً عن دعوته ورسالته وصل اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلي آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلي كل من اهتدي بهديه واستن بسنته واقتفي أثره إلي يوم الدين .
أما بعد فحيا الله هذه الوجوه الطيبة المشرقة وزكي الله هذه الأنفس وشرح الله هذه الصدور وأسأل الله جل وتعالي أن يتقبل مني وإياكم صالح الأعمال وأن يجمعني وإياكم في الدنيا دائماً وأبداً علي طاعته وفي الآخرة مع سيد الدعاة وإمام النبيين في جنته ومُستقر رحمته إنه ولي ذلك ومولاه وهوعلي كل شئٍ قدير .
أيها الأحبة في الله أعلن أحبابنا في هذا المسجد الطيب المبارك ( المنصورة - محافظة الدقهلية - مصر ) عن محاضرة الليلة بعنوان أُمة القرآن بين الماضي والحاضر والمستقبل وهذا العنوان أنا الذي أعطيتهم إياه ولكني رأيت أنه من الأفضل أن نواصل سلسلتنا التربوية المنهجية التي بدأناها في مساجد هذا البلد الكريم لذا فإن لقائنا الليلة هو اللقاء الرابع من لقاءات هذه السلسلة المنهجية التي أعلنا لها بعنوان التربية لماذا ؟
وفي عُجَالة سريعة أُلخص لحضاراتكم ما ذكرناه في اللقاءات الماضية وإن هذه السلسلة المنهجية من الأهمية بما كان يحتاجها كل داعية وكل مربٍٍ بل وكل مسلم بل وكل مسلمة فإننا في أمس الحاجة إلي منهجٍ تربويٍ أصيل منبسق من القرآن والسنة بفهم سلف الأُمة رضوان الله عليهم جميعا أُلخص لحضراتكم أهم العناصر التي ذكرناها في اللقاءات الماضية في عُجالة سريعة وأقول تكلمنا عن أهم الأسباب التي أدت إلي طرح هذا الموضوع في هذه الآونة ولخصت هذه الأسباب في ما يلي :
أولاً : هذه الصحوة الإسلامية العالمية المباركة وهذه لا يُنكرها أحدٍ علي الإطلاق ولكنَّ هذه الصحوة من أجل أن تكون صحوةً قويةً بناءةً مثمرة لا يضيع جَهْدها كما يضيع ماء الأمطار بين الوديان والشعاب فإنها في حاجةٍ ماسة ٍ إلي منهج تربوي أصيل منبثقٍ من القرآن والسنة بفهم سلف الأُمة حتي لا تقع الصحوة في أي تعامل خاطئ مع النصوص الخاصة أو العامة بوضعها في غير موضعها أو بالإستشهاد بها في غير محلها أو بدون تحقيق المناطات الخاصة والعامة التي لابد منها للربط ربطاً صحيحاً بين دلالات النصوص وحركة الواقع .
السبب الثاني : الذوبان في بوتقة المناهج التربوية الدخيلة فإننا نري الأُمة يوم إن هزمة هزيمة نفسية نكراء غدت الأُمة مستعدة للذوبان في أي بوتقة لأي منهجٍ تربويٍ حتي ولو كان هذا المنهج يصطدم اصطداماً مباشراً مع عقيدتها وأخلاقها وسلوكها , ومن ثَمَّ وجب علينا أن نقدم هذا المنهج ليتخلص واضعوا ومخططوا المناهج التربوية لأبنائنا وبناتنا من عقدة النكصِ أمام هذه المناهج الغربية الدخيلة علي عقيدتنا وديننا وإسلامنا .
السبب الثالث : هو الإنفصام بين المنهج المنير و الواقع المرير فإننا نري الآن إنفصاماً نكتاً بين منهجنا الرباني وواقع الأُمة في جانب العقيدة في جانب العبادة في جانب التشريع في جانب الإتباع في جانب الأخلاق والمعاملات و السلوك .
وبعد هذه الأسباب بينت المصادرَ التي يجب علي الأُمة أن ترجع إليها مرةً أخري لتستقيا منها منهجها التربوي وقلت إن هذه المصادر هي :
القرآن الكريم : فإن القرآن هو مصدر التربية الأول الذي يجب علي جميع أفراد الأُمة أن يعودوا إلي نبعه الفياض الذي لا ينضب وأن يستقوا منه منهجهم في كل مناحي الحياة في جانب السياسة في جانب الإعلام في جانب التعليم في جانب التربية في جانب الإقتصاد في جانب الإتباع في جانب الأخلاق في جانب السلوك في كل جوانب الحياة لأن القرآن منهج حياة .
المصدر الثاني من مصادر التربية هو السُنة : وإن من نادي بعودة الأُمة إلي القرآن دون السُنةِ فإنما هو مخادعٌ علي كذبٍِ وعلي باطل لأن من آمن بالقرآن وقد ضيع السُنةَ فقد ضيعَ السُنة والقرآن معا فلابد من التمسك بالسُنة مع القرآن لأن السُنة توضح وتبين آيات الحقِ جلَّ وعلا .
المصدر الثالث هو منهج السلف : بإعتباره يمثل التطبيق العملي للقرآن والسُنة .
ثم تكلمت بعد ذلك أيها الأحباب عن خصائص التربية وقلت :
إن المنهج التربوي ينفرد بخصائص كثيرة ومن أهمها ما يلي :
أولاً : خاصية التكامل والشمول .
ثانياً : التوازن والإعتدال .
ثالثاً : التميز والمفاصلة .
التكامل والشمول : خاصيةٌ فريدة من خصائص المنهج التربوي الإسلامي لأنه منهج رباني ليس من صنع البشر إذ من المستحيلِ أن يقدمَ منهجٌ بشريٌ منهجً متكاملاً شاملاً لأن الإنسانَ محدودٌ من ناحية الزمان ومن ناحية المكان ومحالٌ أن يقدم الإنسان منهجً متكاملاً شاملاً لأنه إن قدم منهجاً يصلُح لجانب فإنه لن يصلحَ لجانبٍ آخر وإن صَلُحَ هذا المنهج لزمان فإنه لا يصلح لزمانٍ آخر لأن الإنسان محكومٌ بفقره محكومٌ بضعفه محكومٌ بعجزه محكومٌ بقصر عُمره محكومٌ بشهواته وضعفه ونذواته لذا أيُها الأحباب فإن المنهجَ الوحيد الذي يمتاز بالتكامل والشمول في جميع مناحي الحياة إنما هو المنهج الرباني وليس ذلك إلا لأنه منهج من وضع الله و من صُنعِ الله جلَّ وعلا الذي خلق الكون والإنسان وهوالقائل : ( أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الملك:14) الخاصية الثانية من خصائص المنهج التربوي هي التوازن والإعتدال : وقلتُ في اللقاء الماضي بأن خاصية التوازن والإعتدال ليست سمة للمنهج التربوي فحسب كلا ولكنها خاصيةٌ للكون كله , إننا نري التوازن والإعتدال ليس في المنهج فقط وإنما في الكون كله لأن الذي خلقَ الكونَ ووضعَ المنهجَ إنما هو الله الواحد جلَّ وعلا , ليلٌ ونهار ضياءٌ نورٌ وظلام صيفٌ وشتاء حرارةٌ وبرودة ماءٌ ويابس لا يطغي عنصرٌ علي مقابله ولا يحيدُ عن مداره أو عن فلكه الذي حدده الله فإننا نري التوازن والإعتدال في الكون كله لأن الذي أبدع الكون كله إنما هو الله الذي اتقن كل شئ ( صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ) (النمل:88) . ومن هذا التوازن في الكون كله استمد المنهج التربوي توازنه واعتداله وضربت عدة أمثلة لهذا التوازن والإعتدال في جانب الروح والمادة أو الدين والدنيا وضربت مثلاً لهذا التوازن و الإعتدال في أمر التشريع وقلت بأن جميع المناهج الأرضية إن كانت قد نبغت في جانب فإنها قد تعطلت في جانب آخر فنري منهجاً أرضياً منحرفاً ركز علي ما يشبع الروح في هذا الإنسان فأعطي للروح كل ما تشتهي حتي أصبح الإنسان كائناً مشلولاً عن كل مل يمت إلي المادة والحياة بصلة كالرهبانية التي ابتدعها بعض طوائف النصاري ونري منهجاً قد ركز علي الجانب المادي في الإنسان أي لهذا البدن كل ما يشتهي من أكل وشراب وطعام وشهوات ونزوات وأصبح الإنسان لا يعيش إلا لعرشه لا يعيش إلا لكرشه لا يعيش إلا لفرجه لا يعيش إلا لشهواته ونزواته كالأنعام تماماً بتمام كما حكي ربنا عن هذا الصِنف الفارغ فقال جلَّ وعلا ( لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ) (لأعراف:179) . والخاصية الثالثة :هي خاصية التميز والمفاصلة : وكم كنت أتمني أن أفردَ لهذه الخاصية محاضرات لا محاضرة واحدة و لكن أسأل الله أن يفرج الكربَ وأن يكشفَ الغمة عن الأُمة إنه ولي ذلك ومولاه وهوعلي كل شئ قدير , أقول يوم أن كان المسلم متميزاً مفاصلاً لكل أفراد المجتمع الذي يعيش فيه أي من المشركين والمنافقين الذين يخالطونه في هذا المجتمع يوم أن كانت الأُمة متميزة مفاصلة لمجتمعات الشرك والكفر والضلال كانت الأُمة حين إذٍ علماً علي رأس الدنيا فلما تركت الأُمة هذا التميز والمفاصلة أصبحت نكرة في هذه الدنيا لا وزن لها ولا إعتبار بل سمعنا بأم أذاننا من يقول علي الكافر والله إنني أراه الآن أفضل من المسلمين , ورب العالمين يقول :
(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) (البقرة:120) ويأتي موتوراً تربي علي موائد العلمانيين ليقول بملئ فمه إنني أري الكافر الآن أفضل من كثير من المسلمين فالتميز والمفاصلة من أهم خصائص المنهج التربوي فالمنهج التربوي الإسلامي يربي المسلم تربية فريدة فذة تربية عقائدية وتعبدية وسلوكية وأخلاقية وفكرية وحضارية لا يمكن علي الإطلاق أن تلتقي مع أي منهجٍ تربويٍ أرضيٍ منحرفٍ من صُنع البشر من المهازيل ممن تتحكم فيهم الأهواء والشبهات والنزوات من العلمانيين والشيوعيين والديموقراطيين والفارغين والساقطين الذين تقدموا الآن ليقننوا وليشرعوا وليقودوا دفة التوجيه ودفة التربية ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
أيها الأحبة وبعد الإنتهاء من مصادر التربية وخصائص التربية فإننا الليلة سنبدأ الحديث عن عنصر آخر من عناصر هذا المنهج التربوي ألا وهو وسائل التربية كيف نربي ؟ وبعد الإنتهاء من الوسائل إن شاء الله جلَّ وعلا إن قدر لنا البقاء واللقاء فسوف أتحدث عن صفات المربي من الذي ينبغي أن يتصدي للتربية ؟
وقبل هذه تعالوا لنبدأ الليلة عنصراً جديداً من عناصر هذا المنهج التربوي ألا وهو وسائل التربية وسوف أركز الحديث مع حضراتكم في الوسائل التالية :
أولاً : التربية بالقدوة .
ثانياً : التربية بالموعظة .
ثالثاً : التربية بالقصص القرآني والنبوي .
رابعاً : التربية بالمثل القرآني والنبوي .
خامساً : التربية بالعادة والأحداث الجارية .
سادساً : التربية بالعبادة .
وأخيراً التربية بالعقوبة .
وأرجو الله أن يبارك لي في وقتي وفي وقتكم لنتحدث الليلة عن الوسيلة الأولي ألا وهي :
التربية بالقدوة : والحق أقول والله إخواني إنني وأنا أتحدث الآن عن التربية بالقدوة أراني أتجاوز قدري وأتعدي حدودي ويرن في أُذني الآن قول القائل :
ألا أيها الرجل المُعَلْــمِ غيـــره هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصفُ الدواء لذي السقام وذي الضنا كيما يصحُ به وأنت سقيمُ
ابدأ بنفسك فانهها عن غيـــــها فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
وهنا يُقبلُ ما تقول ويقتــــــدي بالفعــل منك وينفع التعليمُ
ولكنَّ المرء أيها الأحباب قد ينطلق في حديثه لا من منطلق شعوره بأنه قدوة ولا من منطلق الشعور بالأهلية وإنما قد ينطلق المرء في حديثه من منطلق الشعور بالمسئولية والقاعدة الأصولية تقول : من عَدِمَ الماء تيمم بالتراب .
فأسأل الله جلَّ وعلا أن يغفر ذنبنا وأن يستر عيبنا وأن يتقبل منا وإياكم صالح أعمالنا وأن يرزقنا الإخلاص والصدق في أقوالنا إنه ولي ذلك و مولاه وهو علي كل شئ قدير , أيها الحبيب الكريم إن التربية بالقدوة من أهم أهم وأخطر وسائل التربية وإننا نري الآن كثيراً من شباب الأمة يتخبط في حيرة يري إنفصاماً نكداً وانفصاماً رهيباً لا يري قدوة عملية بعدما صمت أذانه بكثير الكلام وهنا يعيش كثير من شبابنا في هذا الصراع النفسي القاتل وفي هذا الصراع النفسي الرهيب لماذا ؟ لأنه يسمع كلاماً ككلام جُحا ( جُحا : الذي صنع يوماً ساقية علي النهر تأخذ الماء من النهر لترد نفس الماء إلي نفس النهر انتبهوا - ماعندناش غير الأسلوب ده نتكلم بيه والحمد لله كلكم أهل علم وأهل فهم - أقول كجحا الذي صنع ساقية علي النهر لتأخذ الماء من النهر لترد نفس الماء إلي نفس النهر فتعجب الناس وقالوا عجباً لك يا جحا تصنع ساقية تأخذ الماء من النهر لترد نفس الماء إلي نفس النهر فقال جحا : يكفيني نعيرها ) وهذا هو الواقع يكفيني نعيرها يكفيني إن إحنا نسمع هذا الصياح وهذا هو الواقع المُر أيها الأحباب هذا الإنفصام بل إن شئت فقل هذا الصراع النفسي الذي يعيشه كثير من شباب الأُمة لا أقول في مصر وحدها بل أقول في جميع أرجاء المعمورة هذا الصراع إنما هو نتيجة حتمية لأن شباب الأُمة يسمع ولا يري يسمع كلاماً كثيراً ولا يري القدوة الحية ولا يري القدوة العملية ورحم الله من قال قديما :
مشي الطاوسُ يوماً باختيالٍ فَقلدَ مِشْيِتِهُ بنــــوه
فقــالَ علامَ تختالون قالوا لقد بدأت ونحن مقلـدوه
يشبُ ناشئُ الفتيانِ منـــا علي ما قد علمه أبــوهُ
نري طالب العلم جريئاً علي الفُتية نري طالب العلم لا يحسن الأدب مع العلماء - إلا من رحم الله جل وعلا - لأن طالب العلم يري الآن رحي الصراع دائرة بين دعاته وبين علماءه وبين شيوخه وبين من يتلقي المنهج علي أيديهم - هذا صراعٌ نفسي - والله إني إعذرُ طلاب العلم حينما يرون هذا , فلذا أيها الأحباب أقول إن أعظم خطوة عملية نخطوها الآن لتصحيح المسار ولتصحيح المنهج ولتصحيح الطريق إنما هي أن نقدم لشباب الأُمة ولأبناء الأُمة القدوة العملية ليري الشباب القدوة تتحرك بين أيديهم ليرونها بأعينهم وليسمعونها بأذانهم حينئذٍ لاتري هذا الصراع النفسي القاتل المدمر حينئذٍ فقط قد يكون من اليسير جداً أن نقدم منهجاً نظرياً في التربية -ماشاء الله كل ليلة عمالين شغالين كل ليلة عمالين نطحن زي ساقية جُحا بالضبط - من السهل جداً يا إخواني أن نقدم منهجاً نظرياً في التربية ونقدم منهجاً دقيقاً محكماً وكيف لا وسوف نقدمُ منهجاً نقولُ فيه قال الله قال رسوله فعل سلف الأُمة الصالح , منهجٌ نظريٌ دقيقٌ محكم ولما لا وهو قرآن وسنة وفعل سلف , ولكن ليست العبرة بأن نقدم المنهج النظري فحسب بل سيظل هذا المنهج حبراً علي ورق مالم يتحول إلي منهجٍ عملي وواقع يتحرك في دنيا الناس - كل عالم النهاردة بيقدم المنهج النظري وكثير من طلبة العلم وشباب الأُمة حافظين المنهج النظري لكن المنهج ده مالوش قيمة ( مالوش قيمة والعياذ بالله ليس في ذاته وإنما في حياتنا لماذا ؟ - لأن المنهج حبراً علي ورق ذي القوانين المحبوسه في أدراج مجلس الشعب لتقنين الشريعة وتطبيق الشريعة حبر علي ورق لا قيمة له - ليس في ذاته - فهو الخيرُ كله ولكن في حياتنا وواقعنا سيظل المنهج حبراً علي ورق إلي أن يتحول في حياة الناس إلي منهج عملي وإلي واقع متحرك مرأي ومسموع ومنظور يا إخوان هبوا أن الله جلَّ وعلا قد أرسل رسوله للناس ملكاً ينفع ؟ لو جاء الملك ده و صام رمضان ثلاثين يوماً يقولوا الحمد لله يا عم دا ده مَلَك ليس من خلقتنا وليس من طينتنا لو جاء وصلي الخمس صلوات - لا - الحمد لله دا ده مَلَك , لو جاء أدي الأمانة وأدي جزئيات وأركان المنهج وحولها إلي واقع لقال الناس بأنه مَلَكٌ هُيئَ وأُعِدَ لهذا أما نحن فلا نستطيع أن نفعل ما يفعلوه ولذلكَّ الله جلَّ وعلا وهو الحكيم الخبير لم يرسل رسوله ولا نبيه إلا من جنس البشر ( وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً) (الأنعام:9) سبحان الله لابد أن يكون من صِنفِ البشر لماذا ؟ حتي جاءَ هذا الرسول ليحول المنهج التربوي الإسلامي إلي واقعٍ عملي وإلي منهج حياة متحركٍ و مرأي ومسموع ومنظور ويري الناس بأعينهم ويسمع الناس بآذانهم يعرف الناس حينئذٍ و حينئذٍ فقط أن هذا المنهج حقٌ حُوِّلَ في دُنيا الناس إلي واقع فَيَتَبِعونه بدون إنفصامٍ وبدون صراع - واضح يا إخواني - ومن هنا أرسلَ الله القدوة والمثل للعالمين جميعاً ليحول هذا المنهج الرباني إلي واقع عملي وإلي منهج حياة بعث الله محمداً صلى الله عليه و آله وسلم القدوة الطيبة والمثل الأعلي ليحول المنهج النظري إلي واقع وقال جلَّ وعلا ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) (الأحزاب:21) أقول يا إخوان أعظم وسائل التربية التربية بالقدوة متي يخرج الولد محباً للصلاة ؟ إذا رأي أباه يصلي وإذا رأي أُمَهُ تصلي . متي تخرج البنت الصغيرة محبةً للحجاب والعِفة ؟ إذا رأت أُمها محبةً للحجاب ملتزمة به . متي يخرج الولد راقصاً ؟ إذا رأي أباه راقصاً و رأي أُمه عارية . متي تخرج البنت مستهتره لا تعترف بفضيلة ولا تقدس إلا الرذيلة ؟ إذا نشأت في بيتٍ يُحاربُ الفضيلة ويقدس الرذيلة وهكذا كما ذكرتُ في أبياتي التي ذكرتُها منذُ قليل :
يشبُ ناشئُ الفتيانِ منا علي ما قد عوده أبوهُ
لا يمكن علي الإطلاق أن يتربي الولد علي الصدقِ إذا رأي أباه كاذباً لا يمكن علي الإطلاق أن يتربي الولد علي الأمانة إذا رأي أُمَهُ تخونُ أباه لا يمكن علي الإطلاق أن تتربي البنت علي الفضيلة إذا رأت أُمها مستهترة تحب الرذيلة .
القدوة .... العمل .... السلوك .... الواقع , جاء تلميذٌ يوماً لإستاذه وقال : يا أستاذي أريد أن تعلمني اسم الله الأعظم - الله أكبر حاجة كبيرة قوي شوفوا التلميذ بيفكر في إيه تلميذ رايح لأستاذه بيقول له أنا عاوزك تعلمني اسم الله الأعظم , إيه ده - فالأستاذ قال له : يا ابني إنت مفكر المسألة سهلة ( اسم الله الأعظم مرة واحدة ) - هوه مين يعرف اسم الله الأعظم ومعظم الأحاديث التي وردت وحددت الاسم ضعيفة - لكنَّ الأستاذ كان قدوة أراد أن يُقنعَ تلميذه بالدليل وبالمنطق وبالحُجة وبالواقع - ما شخطش في الولد ما نهره ما طرده ما سفه سوأله كلا وهذا هو المُرَبيَّ الناجح إياك أن تتهرب من أسألة ولدك أجب وإن عجزت عن الجواب فسل أهل العلم لتُجيب علي ولدك إجابة صادقة صحيحة ( إبنك يقول لك : أين الله ؟ ما تبقاش عارف تبقي مصيبة - يقول له الله في كل مكان تبقي داهية - وكثيرٌ من الدُعاة لو سألته أين الله ؟ و الله وقرأتها الليلة الماضية في كتاب مطبوع لعالم كبير بعيني قرأتها بالأمس يقول أين الله ؟ ويجيب علي ذاته في كل مكان , والجارية ( البنت ) التي لم تدخل جامعة من الجامعات ولا كلية من الكليات ولم تحصل علي الماجستير ولم تأخذ الدكتوراه لمَّا سألها الحبيب صلى الله عليه وسلم وقال لها : أين الله ؟ قالت : في السماء .
( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ) (الملك:16) قال : من أنا ؟ قالت: أنت رسول الله . فالتفت إلي وليها وقال : اعتقها فإنها مؤمنة . الجارية لا راحت جامعة ولا كلية ولا معها ماجستير ولا دكتوراه . أين الله ؟ قالت : في السماء . لكن النهاردة لو سألت كثيراً أين الله ؟ يقول لك في كل مكان , ياأخي اتق الله لا تجعل ذات الله في كل مكان في اماكن الأقذار والأنجاس و إنما ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ) (المجادلة:7) بعلمه .... بسمعه .... ببصره .... بقدرته .... باحاطته .... بمعيته ولا تقل بذاته لتقع فيما وقع فيه أهل الحلول والإتحاد حتي أني قرأت يوماً لرجلٍ من هؤلاء دخل ليزور رجلا من العلماء وكان الراجل العالم ده عنده غنم ( أعزكم الله ) فهو جالس فسمع غنمة عماله تمأمأ ( ماء ) فرد وقال لبيك يا سيدي !!!! الراجل بص حوله مالقيش حد قال له : فيه إيه ؟! قال له : ألم تعلم أن الله قد حل فيها وينادي علي الآن - ترضي كده ؟؟ - المسلم البسيط الفلاح اللي مايعرفش حاجه أبداً إلا رب العزة بالفطرة ليس عنده إلا ملكة الفطرة بالله هل ترضي ذلك عن ملك الملوك وجبار السماوات والأرض جلَّ وعلا ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الشورى:11) . سُأِلَ اسحاق بن رهاويه يا اسحق كيف تزعمون أن الله يتنزل كل ليلة إلي السماء الدنيا ويدع عرشه ؟ فقال اسحاق : يا هذا إن كنت لا تؤمن بإلهٍ يتنزلُ كل ليلة إلي السماء الدنيا إذا مضي ثُلثُ الليل الأول فنحن نؤمنُ به جلَّ وعلا واعلم بأن الله قادرٌ علي أن يتنزلُ من عرشه ولا يخلو منه عرشه . ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الشورى:11) . لا تدركه العقول و لا تكيفه الأفهام ولا يحيطون به علماً استوي كما أخبر وعلي الوجه الذي أراد وبالمعني الذي قال استواءاً منزهاً عن الحلول والإنتقال فلا العرش يحمله ولا الكرسي يسنده بل العرش وحملته والكرسي وعظمته الكل محمولٌ بلطف قدرته مقهورٌ بجلال قبضته , فالإستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعه عظم ربك جلَّ وعلا عظم الله جلَّ وعلا واعرف قدر الله تبارك وتعالي والله جلَّ وعلا يقول :
( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ) (الأنعام:91) ووالله ما تجرئنا علي أن نتحدي الله وشرع الله وعلي أن نتحدي سنة رسول الله وعلي أن نعصي الله في الليل والنهار إلا يوم أن غاب في قلوبنا قدر العزيز الغفار جلَّ وعلا ولذا قال أحد السلف لا تنظر إلي صِغر المعصية ولكن أنظر في حق من عصيت . العبارة هذه عجيبة يا إخوان لا تنظر إلي صغر المعصية - ما تقولش ...الله ...إيش يعني هذه وإيش هذه وإيش هذه ؟!!!- يا أخي الذنوب إذا وقعت من المؤمن رآها في في عينه كالجبل أما المنافق هو الذي يري ذنبه كذبابة سقطت علي أنفه فذبها هكذا فطارت لكنَّ المؤمن وقَّاف عند ذنوبه وعند معاصيه , رحم الله ابن المعتز إذ يقول :
خل الذنوب صغيرها وكبيرها فهو التقي
واصنع كماشي فوق أرض الشوك يحذر ما يري
لا تحقرن صغيرة إن الجبال من الحصي
أيها الحبيب الكريم . جاء التلميذُ لأستاذه ليطلب منه أن يعلمه اسم الله الأعظم فالأستاذه ما ترضوش وما نهروش قال له : طيب يا أبني أنا هأديك أمانه و أنت تروح توديها لفلان ولما ترجع ابقي أعلمك . قال له : طيب بسيطه . - فما هي يا إخواني الأمانة اللي أحضرها الأستاذ ؟!!! .أحضر أستاذه فأراً ووضعه في صندوقٍ مغلق ما يظهرش اللي فيه - وأعطاه وقال له الأمانة دي تروح تديها لفلان ولما ترجع أعلمك قال له بسيطة . خد التلميذ الصندوق وبداخله الفأر . الفأر عمال جوه يلعب سيرك وأكروبات فقال الولد هوه الصندوق فيه إيه ؟ !! ودائماً الممنوع مرغوب - يقولك المنتقبة دي متغطية أمال أنا هأبص علي إيه؟ - شوف مرض القلب - أكنها علشان منتقبة تبص عليها تنظر إلي مواطن الفتنة في جسدها في الصدر أو في الخلف وتقول دا منتقبة لا يا أخ المرأة فتنة كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم - فدائماً الممنوع مرغوب المرأة المتغطية دي الأعين كلها عليها لكن اللي عرت صدرها وعرت لحمها نبذتها الأعين الطاهرة ولفظتها الأنفاس الطاهرة خلاص قرفنا إنما المتغطية الطاهرة هي اللي العيون كلها متربصة لها شوية هواء بس تلاقي العيون ( أعوذ بالله ) ذئابٌ مفترسة يريدون أن يروا الصدور وأن يروا الشعور وأن يشموا العطور فالطاهرة دي ما تنفعش العفيفة دي ما تصلحش هيبصوا علي إيه - المهم عنصر الإشتياق للمجهول دائماً ركيزة في أي إنسان دائما عايز يعرف إيش اللي خلف الجدار ده إيش اللي خلف الستار فالولد كان شايل لاصندوق والفأر عمال يلعب يقول هوه إيه اللي في الصندوق فقال هوه فيها حاجة لو فتحت الصندوق وعرفت اللي فيه وبعدين وديت الأمانة برضه - هنا يبقي أمين يا إخوان ؟ ما يبقاش أمين - قال لما تجيلي رسالة وفلان يقول لك وصلها لي تقول والله أفتح أقرأ الرسالة وبعدين أبقي أوصلها ؟!!! متبقاش أمانة - ففتح التلميذ غطاء الصندوق فهرب - هيجيبه منين بقه ؟!!! خلاص - ورجع الغطاء في إيد والصندوق في إيد ورجع للأستاذ يقول له يا أستاذ هوه فيه حد في الدنيا بيهدي لأخيه فأر - دي هدية دي ؟!!! - فقال له : الله هوه إنت شوفت الفأر ؟ قاله : ونط وجري كمان فقال أستاذه : اسمع بقه دي محل الشاهد : يا بني إنك لم تُستأمن علي فأرٍ فكيف تُستأمن علي اسم الله الأعظم ؟ هنا التربية يا إخوان بالقدوة الراجل ما نهروش بس علمه خلاص عمره ما هيجي بعد كده يسأل هذا السؤال خلاص اتعلم , أستاذ عايز يربي طلابه وتلاميذه الصغار علي المراقبة لله عاوز يعلمهم عملي يعمل إيه ؟!! قال يا اولاد كل واحد يأخذ الدجاجة دي ويروح يذبحها في مكان بشرط إنما فيش حد في المكان ده يشوفه أبداً قالوا بسيطة قوي , كل تلميذ أخذ الدجاجة - شوف الناس كانت بتربي أبناءها علي إيه وتلاميذها إزاي عاوزين يغرسوا معني المراقبة غرس عملي .. عملي , النهاردة القانون بيربي أو عاوز يربي الناس علي مراقبة المهازيل العمي من البشر - أنا أذكر وأنا كنت في الجيش كنت أروح ألقي الكلمة في طابور الصباح ويجيء الأول رُتبة صغيرة وبعدين لما الرُتبة تكبر الصمت يكتر والهدوء يسود تعلي الرُتبة يسود الهدوء لحد ما يجيء أعلي رُتبة والدبابير تلمع فالكل يُسكت فسبحان الله إذا الراجل الرتبة ده العميد يركب السارة بتاعته اللي يقعد واللي يقوم واللي يتف واللي ينف والهرج والمرج يسود الطابور كله فسبحان الله جلست مع بعض الإخوة كده وحبيت أعلمهم يعني من هذا المشهد كيف يجب علينا أن نربي قلوبنا علي أن تراقب الله وحده فقلت لهم يا إخواني شوفوا الراجل الكبير الرتبة لما بيمشي إيه اللي بيحصل قالوا أوووه , قلت لهم طيب إيه رأيكم بقه في الألوف المؤلفة التي تقف خلف الإمام في الصلاة في صلاة الجُمعة والإمام يقف يدي وجهه للصف الأول بس مش شايف كله - يقول استووا اعتدلوا استقيموا ويعطي الإمام المؤمومين ظهره فإذا ما أعطاهم ظهره هل ينصرفُ منهم أحد ؟ هل يجلس منهم أحد ؟ هل يخرج منهم أحد ؟ لأن هؤلاء ماوقفوا مراقبين للإمام بل وقفوا مراقبة لله جلَّ وعلا - عايزين نربي قلوبنا علي أن نراقب الله لا علي أن نراقب عين القانون الأعمي لأن القانون لو نظرنا في مكانٍ وفي ساعة فلن يرانا في مكانٍ آخر وفي ساعةٍ أُخري , ربي قلبك ونفسك وابنك وزوجتك وبنتك علي مراقبة الله جلَّ وعلا , المهم كل تلميذ خد الدجاجة بتاعته واللي راح تحت بير سلم و اللي دخل غرفة وقفل عليه وكله راح كده مكان ماحدش شافه وذبح ورجع وبص الأُستاذ لقي تلميذ راجع بالدجاجة بتاعته حية قال له : الله ما ذبحتش ليه ( تعالي أنت اللي عليك العين ) لما لم تذبح دجاجتك ؟!
قال له : يا أُستاذ إنت اشترط علينا إن إحنا نذبحها في مكان لا يرانا فيه أحد وما من مكانٍ ذهبتُ فيه إلا وعلمتُ أن الله يراني - طيب أروح فين -
إذا خلوت الدهر يوماً فلا تقل خلوتُ ولكن قل عليَّ رقيب
أيها الحبيب أقولُ إن التربية بالقدوة من أعظم - إن لم تكن أعظم - وسائل التربية ولذا لما عَلِمَ الله جلَّ وعلا أن المنهج التربوي لا يمكن أن يتحولَ في دنيا الناس إلي واقعٍ عملي إلا بالقدوة بعثَ الله القدوة الطاهرة والمثل الأعلي محمداً صلى الله عليه و آله وسلم أَدَبَهُ ربي يا إخوان زكاه ربه في كل شئ ويحلو لي أن أكرر هذه التزكية في كل زمان ومكان , زكاه ربه في عقله فقال سبحانه :
( مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) (لنجم:2) وزكاه ربه في فؤاده فقال سبحانه : ( مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى) (لنجم:11) وزكاه في بصره فقال سبحانه : ( مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) (لنجم:17) وزكاه في صدره فقال سبحانه : ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ) (الشرح:1) وزكاه سبحانه في ذكره فقال : ( وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ) (الشرح:4) وزكاه في طُهره فقال : ( وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ) (الشرح:2) وزكاه في حِلْمه فقال : ( بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) (التوبة:128) وزكاه في علمه فقال : ( عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) (لنجم:5) وزكاه في صدقه فقال: ( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى) (لنجم:3) وزكاه كله فقال : ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم:4) صلى الله عليه وعلي آله وسلم , أعظمُ قدوةٍ يا إخوان عاوزين ناخد القدوة دي مثلاً أعلي في وقتٍ قُدِمَ فيهِ الفارغون والتافهون والساقطون والراقصون ليكونوا ورب الكعبة القدوة والمثال , ساقط داعر يقدم للشعب ولأبناء الأُمة علي أنه قدوة وعلي أنه مثل - إسأل النهاردة كثيراً من شباب الأُمة ماذا تعرف عن محمد بن مسلمة ؟ ماذا تعرف عن مُعاذ بن جبل ؟ ماذا تعرف عن خَالد بن الوليد ؟
ماذا تعرف عن عادل إمام الكلب ؟ يقولك - سبحان الله قُدِّمَ الساقطون والفارغون والتافهون ليكونوا القدوة والمثال وَأُخِّرَ الأطهار الأبرار الأخيار السادة القادة أهل العظمة البشرية بكل معانيها وصورها أُخِرَ هؤلاء وحُذِفَ تاريخهم حتي لا يَشُبَ الجيل علي سِيَرِ هؤلاء الأطهار وإنما ليشب الجيل علي سِيَرِ الأقزام وإنا لله وإنا إليه راجعون وهذا يُلقي عبءً كبيراً علي الدُعاةِ بصفةٍ خاصة وعلي الأب المسلم بصفة عامة علي الآباء بصفة عامة ما تكتفيش بإن إبنك داخل مدرسة إنت اطمئن علي المنهج اطمئن علي عقيدة ولدك اطمئن علي فكر ولدك اطمئن علي سلامة منهجه لا تتكل علي هذا وإذا لا كنت تجيد هذا الإطمئنان فخذ ولدك إلي أهل العلم غلي أهل الفضل إلي أهل الخير الذين يصححون المسار ويصححون الطريق ويصححون المنهج ويزيلون عنه الشوائب والشبهات والشكوك ,رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتنا وارفعوا رءوسكم لتناطح كواكب الجوزاء وأعلنوها للدنيا وقولوا قُدوَتُنا مُحمدُ بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلٌ وشخصيةٌ جَمَّعَ الله جلَّ وعلا فيها شخصيات كثيرة في آنٍ واحد فهو رسول - انتبه معايا للفقرة الجميلة اللي جايه دي جميلة قوي - رسولُ الله رحم الله من قال وغفر له : فمبلغُ العلمِ فيهِ أنه بشر وأنه خيرُ خلقِ الله كُلهمِ
بشر تجمعت فيه شخصياتٌ متخصصة متجمعة في آنٍ واحد فهو رسولٌ يتلقي الوحيَ من الله ليربط الأرض بالسماء في أعظمِ رباط وهو رجلُ سياسة من الطراز الأول يبني أُمة من الفتات المتناثر فإذا بها بناءٌ لا يطاولهُ بناء في فترةٍ لا تساوي في حساب الزمن شيئا أقول العبارة دي تاني - رجلُ سياسة من الطراز الأول يبني دولة و أُمة من الفتات المتناثر فإذا هي بناءٌ لا يطاولهُ بناء في فترةٍ لا تساوي في حساب الزمن شيئا , وهو رجلُ حرب من الطراز الأول يقودُ الجيوشَ ويضع الخُطط ويقفُ في غرفة العمليات ليوجه الجُندَ وليوجه بل وإذا حَميَ الوطيس واشتدت المعركة و صمتت الألسنة الطويلة وخطبت السوفُ والرماحُ علي منابر الرقاب كان الحبيبُ في مقدمة الصفوف يُعلِنُ بأعلي صوته للجمع ويقول : أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب , وأب وزوج ورَبُ أُسرةٍ كبيرة أب وزوج ورَبُ أُسرةٍ كبيرة تحتاجُ كثيراً كثيراً من النفقات من نفقات الوقت من نفقات الجَهد من نفقات الشعور مننفقات الفكر مننفقات العقل من نفقات التربية من نفقات التوجيه فضلاً عن نفقات المال فقام الحبيبُ بهذا الدور خيرَ قيام هو رجلٌ إنسانيٌ من الطراز الأول تشغله هموم الناس وتملئ نفسه مشاعرهم وآلامهم و أحزانهم فيمنحهم من وقته ومن فكره ومن عقله ومن جَهده بل ومن روحه بل ومن ماله بل ومن تربيته بل ومن توجيهه كرجلٍ إنساني القلب قد شغلته في هذه الدنيا هموم الناس فحسب وهو رجلٌ عابدٌ خاشعٌ خاضعٌ أوابٌ كرجلٍ تفرغَ للعبادة فقط , لا يشغله همٌ من هموم الدنيا ولا تُؤثرُ فيه شهوة من شهواتها أو نزوة من نزواتها هذه الشخصياتُ كلها في رسولِ الله فضلاً عن أنه كان صاحبَ دَعوة أخذت عقله ووقته وجَهدَه وروحه وفكره بل ودمه ومع هذا كان الحبيبُ صلى الله عليه و آله وسلم قدوةً في كل مجالٍ وفي كل ميدانٍ من هذه الميادين المتفرقة نعم أيها الأحباب أَمرَ النبي أصحابه بالعبادة فكان القدوة تورمت قدماهُ من العبادة - ما تقولش لإبنك صلي وانت جالس في البيت ما تقولش لإبنك ما تدخنش وأنت عمال تعفر في وجهه كل ليلة فين القدوة حتي لو إمتثل الولد سيمتثلُ بخلل بدون إتزان واتساق وتوافق أبداً - أَمرَ النبي - شوف القدوة بقه - أَمرَ النبي أصحابه بالعبادة فتورمت قدماهُ من العبادة , وقيل له يا رسول الله أليس الله قد غَفرَ لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فقال الحبيب : أفلا أكونُ عبداً شكورً, بالقدوة يا إخوان أمرهم بالجود والإنفاق والبذل والعطاء فكان أجود بالخيرِ من الريِحِ المُرسلة , أَمرهم بالجود والإنفاق والبذل والعطاء فكان أجود بالخيرِ من الريِحِ المُرسلة وردَ في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم ما سُئِلَ علي شئٍ في الإسلامِ إلا وأعطاه ولقد جاءوه يومً رجلٌ فسأله - فالنبي يعطيه إيه ؟!! قال له أنت شايف الغنم اللي بين الجبلين دي قال له : شايفه , قال له : خذها فكلها لك - غنم بين جبلين - خذها فكلها لك - الراجل ذُهل - فانطلق الرجل يسوق الغنم كلها بين يديه وعادَ إلي قومه ليقررَ هذه الحقيقة الكبري وليصرخ في قومه ويقول يا قوم أسلموا فإن محمد يعطي عطاء من لا يخشي الفقر , وإزاي يخاف الفقر؟!!! - الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمد عبده ورسوله اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه وسلم أيها الأحبة أقول إن القدوة العملية التي قدمها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه بل وللدنيا كلها يجب علينا أن نقف أمامها طويلاً طويلاً لنحول فعل النبي الآن إلي واقع لنقدم القدوة عمليةً واقعيةً سلوكيةً مرةً أُخري كما فعل الحبيبُ مع أصحابه بل ومع أُمته أمر النبي الصحابة بالعبادة فكان سيدَ العُبَّادِ أمر النبي الصحابة بالإنفاق فكان أجود بالخير من الريح المرسلة أمر النبي الصحابة رضوان الله عليهم بالحِلمِ والرحمة والتواضع فكان سيد هذه الصفات واحتل ذروة سنامها نعم أيها الأحباب ولا أريد أن أتوقف مع كل صفة وإلا لطالت وقفاتنا أقول أيها الحبيب الكريم يكفي أن تقف مع هذا المشهد الحي والحديث رواه الحاكم في المستدرك وابن ماجة في السنن وابن سعد في الطبقات وهو حديثٌ صحيح أن أعرابياً دخل علي النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوماً فارتعدت فرائسه واضطربت جوارحه فماذا قال له الحبيب قال هون عليك فإني لست بملك إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد في مكة - شوفوا التواضع يا إخوان وإحنا الآن أقول بحق في أمس الحاجة يا طلاب العلم إلي أن نتواضع تاج الداعية التواضع أسأل الله أن يجعلنا واياكم من أهل التواضع تاج طالب العلم التواضع إذا منَّ الله عليك بالعلم فتواضع ليرفعك الله ليزيدك الله جلَّ وعلا فمن تواضع لله رفعه لا تتعالي عي إخوانك ولا علي أحبابك ولا علي طلابك ولا تقل بعيني أو بلسان الحال أنا العالم وأنتم الجاهلون وأنا الطائع وأنتم المذنبون وأنا الموفق وأنتم المقصرون لا يا أخي تذكر فضل الله عليك ونعمة الله عليك فورب الكعبة لو تخلي الله عنك برحمته طرفةَ عينٍ لهلكت لهلكت من أنت لتغتر بعلمك ؟ من أنت لتغتر بمالك ؟ من أنت لتغتر بجاهك ؟ أنت لا شئ بدون ستر الله وبدون فضل الله وبدون رحمة الله ( كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا ) (النساء:94) كنت ضالً فهداك كنت وضيعاً فأغناك كنت فقيراً فأغناك كنت ذليلاً فأعزك اعرف فضل الله عليك فوالله لوتخلي الله عنك طرفة عين لكنت بمثابة الشاة التي احتوشتها الذئابُ من كل ناحية ( يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (الحجرات:17) وهكذا أيها الأحباب القدوة , ما أمرهم النبي بأمرٍ إلا وكان أول الممتثلين له وما نهاهم عن نهيٍ إلا وكان أول المجتنبين له وما حدَ لهم حد إلا وكان أول الوقَّافينَ عند هذا الحد ومن هنا تعلقت به قلوب أصحابه هذا أعظم سبب لتعلق القلوب بالقدوة أن ير يالناس في القدوة النموذج الحي لكل ما يقول من هنا تعلقت القلوب برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأنه قال وفعل وقدم القدوة العملية المشرقة في أروع وأجل صورها تعلقت به قلوب أصحابه , وأختتم بعبارة مهمة جداً وأرجو الله أن تُحفر في القلوب قبل العقول وأقول :
قدوتُنا وأُسوتُنا هو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولما قدم الإسلام هذه القدوة فإنه ما قدمها لجيل الصحابة فحسب وإنما قدم الإسلام هذه القدوة لتظل خالدة علي مر الأجيال والقرون ولم يقدمها الإسلام لتكون قدوة باهتة ليتعامل الناس معها تعاملاً نظرياً بحتاً وإنما ليحول الناس هذه القدوة مرة أخري في حياتهم إلي منهج حياة وإلي واقعٍ متحركٍ مرئاً ومسموع ومنظور ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) (الأحزاب:21) . فيا أيها المسلم يا أيها الأستاذ يا أيها المربي يا أيها الأب الكريم يا أيتها الأم الفاضلة يامن حَمَّلك الله أمانة التربية وأمانة التوجيه وأمانة الرعاية وأمانة القيادة اعلم بأن أعظم وسيلةٍ للتربية هي أن تكون قدوةً لطلابك ولأبناءك ولتلاميذك أسأل الله جلَّ وعلا ألا نكون ممن قال وخالف قولهم عملهم وخالف سرهم علانيتهم إنه ولي ذلك ومولاه فإنَّ القولَ إذا خالف العملَ بذر بذور النفاق في القلب .
نسأل الله جلَّ وعلا أن يستر لنا وإياكم ذنوبنا اللهم استر ذنوبنا اللهم اغفر عيوبنا واستر عيوبنا وارزقنا الإخلاص والصدق في أقوالنا و أعمالنا أنت وليُّ ذلك والقادر عليه وأقولُ قولي هذا واسغفرُ الله لي ولكم وأقم الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gokar104.wow3.info
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

التربيه لماذا ؟؟ حتي لانضيع في مهب الريح :: تعاليق

avatar
رد: التربيه لماذا ؟؟ حتي لانضيع في مهب الريح
مُساهمة في الأحد ديسمبر 29, 2013 2:00 pm من طرف مـنى أحــمـد
استغفر الله العظيم .... وجزاك الله خيرا تسلم ايدك
 

التربيه لماذا ؟؟ حتي لانضيع في مهب الريح

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطائر الحر  :: ADMIN :: مــــــــــــــــــنــــــــــــــــو عــــ :: قصص وروايات-
انتقل الى: